الرئيسية >> الاخبار

سورية ولبنان إخوة التاريخ والكفاح والاستمرار...

برعاية وزير الصناعة اللبناني السيد حسين الحاج حسن، ومشاركة مدير عام هيئة الاستثمار السورية مدين دياب، ممثلاً عن الحكومة السورية، عقدت الشركة الدولية للاستثمار أمس الجمعة في بيروت، مؤتمراً صحفياً لإطلاق فعاليات "مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في العالم 2018"، والمعرضيين التخصّصيين اللذين سيرافقانه.

حضر المؤتمر السيد سفير سورية في لبنان، وعدد من النواب اللبنانيين، وممثل عن محافظ بيروت، وممثل عن وزير الدفاع اللبناني، وعدد من أعضاء غرف التجارة والصناعة في سورية ولبنان، ورجال أعمال ومستثمرون من جنسيات مختلفة، إضافة إلى عدد من الممثلين عن وسائل إعلام سورية ولبنانية.

توجّه وزير الصناعة اللبناني، راعي المؤتمر، بالتحية إلى شهداء الجيش والشعب السوري والحلفاء الذين ساندوا سورية في مواجهة الحرب الكونية عليها، وأشاد بانتصارات سورية على المشروع الإرهابي، مشيراً إلى أنّها ستتعافى وتبدأ مرحلة إعادة الإعمار، وأكّد أنّ رجال الأعمال اللبنانيين معنيّون بالمشاركة في المؤتمر والمعرضين المرافقين له في تموز القادم، للإطلاع على القوانين والفرص الاستثمارية السورية.

في حين أكدّ مدير عام هيئة الاستثمار في كلمته أنّ الدولة السوريّة تدرك جيداً أهميّة الاستثمارات في إعادة الإعمار وتطوير الاقتصاد واستدامته، وأنّها تسعى بدأبٍ إلى تنمية قطاع الاستثمار وتحسين مناخه وتتبنى سياسات عصريّة ومرنة لتشجيع الاستثمار المشترك وتعزيز مساهمته في التنمية.
ونّوه إلى أنّ رعاية السيّد رئيس الوزراء المؤتمر تعبيرٌ عن عزم الحكومة على جعل سوريّة وجهة للاستثمارات العربية والدوليّة بما ستوفّره من بيئة استثماريّة غنيّة ومرنة، وبُنية مؤسّساتيّة مؤهّلة ومتطوّرة تستقطب المستثمرين الطموحين الباحثين عن فرص حقيقيّة، لإنها كانت ومازالت منجماً غنياً بالفرص الاستثمارية المتنوّعة الواعدة.
وأشار إلى أنّ هذا المؤتمر الاقتصادي البارز هو إعلانٌ وممهّدٌ لمرحلة جديدة، ومساهمةٌ فاعلة في ورشة إعادة إعمار سورية، التي تحتاج إلى تضافر جهود جميع السوريين، ومؤازرة كافة الأشقاء والأصدقاء؛ حيث سيسلط المؤتمر الضوء على ما استجدّ في البيئة الاستثمارية السوريّة ومزاياها التنافسية، وسياسات الحكومة وتوجّهاتها لتشجيع الاستثمار والارتقاء به.
وأعلن أنّ الهيئة ستقدّم في المؤتمر فرصاً استثماريةً جاهزةً للتنفيذ، وستعمل مع جميع المستثمرين ورجال الأعمال والجهات المعنية كي تجعل من تلك الفرص مشاريع حقيقيّة تخدم مصالح الجميع، وستشارك في كافة فعاليات المؤتمر وورشاته من خلال فنيّيها وممثلي الوزارات المعنية بالاستثمار، لتقديم المشورة والنصح للمستثمرين بما يكفل لهم وضوح الرؤية ويساعدهم في اتخاذ قرارهم الاستثماري.

السيد إيلي صوما، رئيس تجمّع تجّار البناء في لبنان، أكّد على أهمّية الحدث وما سيعكسه على القطاع الخاص والمستثمرين في كلا البلدين، وخاصة القطاع العقاري. وقال إنّ القطاع الخاص اللبناني القوي والمتين، سيكون له مساهمات كبيرة وحميدة في مشروع إعادة إعمار سورية بعد ما مرت به، آملاً أن يعم السلام سورية.

في كلمته، شكر السيد مصان نحاس، مدير الشركة الدولية للاستثمار، للحكومة السورية رعايتَها وتعاونها في سبيل إنجاح هذا المؤتمر الاقتصادي، وأكدّ أن سورية تشرع أبوابها لكافة الأيادي البيضاء التي ستساهم في إعادة الإعمار، مشيراً إلى دور رجال الأعمال السوريين في هذه المرحلة من غير إغفال دور رجال الأعمال العرب والأجانب الأصدقاء الذين كان استقطابهم على رأس الأولويات.

نشير إلى أنّ "مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في سورية والعالم 2018" سيعقد في الفترة ما بين  26 – 29 تموّز 2018، على أرض مدينة المعارض في دمشق.

#هيئة #الاستثمار #السورية